سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً

User Rating:  / 0
PoorBest 
ثمة شبهة انصبت هذه المرة حول سورة الإسراء، تزعم أن في هذه السورة ما يثبت أن القرآن ليس كلام الله، وإنما هو من تأليف  محمد ، وبالتالي فليس هو بالكتاب المقدس الذي يُركن إليه، ولا هو بالكتاب السماوي الذي يعول عليه !! ووجه دلالة ذلك - حسب هذه الشبهة - ينطلق من المزاعم التالية:



- الزعم بأن افتتاحية سورة الإسراء، جاءت بما لا يتناسب والمقام الإلهي؛ إذ جاءت في غاية الغرابة، ووجه هذا الزعم: أن السورة افتتحت كلامها بقول الله: { سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً } (الإسراء:1) ففي هذه الصيغة ما يفيد الافتخار والتخايل من الله أمام عباده !! وهذا - وفق هذا الزعم - أمر شديد الغرابة، لا يمكن أن يصدر عن الله، إذ كيف يليق بالذات الإلهية أن تفاخر وتباهي بما تصنع. ثم رتبوا على هذا، فقالوا: لو كان هذا النص إلهيّ المصدر لوَجَب أن يكون كالآتي: ( إنّا نحن أسرينا بعبدنا ليلاً ) فهذا ما زعموه أولاً !!

- وزعموا ثانيًا، أن آية الإسراء الأولى مستقلة بذاتها تمامًا عن باقي السورة؛ فالآية الثانية تبدأ بالحديث عن موسى وبني إسرائيل ، وعليه تكون الآية الأولى منفصلة لا علاقة لها بما سبق من آيات سورة النحل؛ ولا علاقة لها - كذلك - بما جاء بعدها من آيات سورة الإسراء، وبالتالي فالآية مقحمة سياقًا وسباقًا. واستدلوا على هذا الزعم باختلاف موضوع الآية عما سبقها ولحقها، وأيضًا اختلاف فاصلتها عن الآيات التالية لها في السورة نفسها، وأيدوا مدعاهم كذلك، بأن اسم السورة - كما ورد في بعض الأحاديث - سورة ( بني إسرائيل ) ومن ثَمَّ تساءلوا عن علاقة بني إسرائيل بحادثة الإسراء .  

- ثم زعموا ثالثًا، أن التاريخ لم يُثبت وجودًا للمسجد الأقصى، إبان حادثة الإسراء، وأنه لم يكن ثمة إلا كنائس للنصارى، حتى إن هيكل سليمان كان قد هدمه الرومان في القرن الميلادي الأول، ولم تقم له قائمة منذ ذلك اليوم؛ إلى أن قالوا: والمسجد الأقصى الذي نراه اليوم، إنما بُني في عهد عمر بن الخطاب . وخلصوا من كل ما تقدم، أنه إذا كان الأمر كذلك فإلى أي مسجد كان الإسراء ؟  

- وقد زعموا أخيرًا لا آخرًا، أن حادثة الإسراء اختراعها محمد ، ولفقها من أجل تحقيق مآرب ومكاسب سياسية معينة، غايتها تأمين الحماية الجغرافية للدولة الإسلامية من جهة الشمال؛ وتعللوا لهذا الزعم بقولهم: إنه لا حياة للعرب في جزيرتهم، إذا لم يكن هذا البلد في حوزتهم - يعني أرض بيت المقدس - وإذا لم تكن تخومهم الشمالية بين البحر والبادية محميّة .

هذا حاصل ما زعموا ولفقوا حول سورة الإسراء عمومًا، وحادثة الإسراء خصوصًا. ونحن بعد أن بيَّنا بعض الشبه والمزاعم المثارة حول سورة الإسراء، نأخذ في الرد عليها وتفنيدها على وجه التفصيل، وذلك من خلال النقاط التالية:

1- إن الزعم بأن الآية التي جاءت فاتحة لسورة الإسراء فيها من التفاخر والتخايل بما لا يليق بصفة الألوهية، زعم باطل من أساسه، يدل على جهل بأسلوب الخطاب القرآني، وفقر في معرفة لسان العرب؛ فالله في الآية يمجد نفسه، ويعظم شأنه، لقدرته على ما لايقدر عليه أحد سواه، إذ لا إله غيره ولا رب سواه. فالتسبيح يقتضي التنزيه والتعظيم، والتعظيم يستلزم إثبات المحامد التي يحمد عليها، فيقتضي ذلك تنزيهه وتحميده وتكبيره وتوحيده. وكذلك فإن التنزيه يقتضي نفي النقائص، ونفي النقائص يقتضي ثبوت صفات الكمال، ومنها التعظيم للخالق .

وعلى هذا، فليس في الآية إلا إثبات عظمة الخالق، وقدرته على ما لا يقدر عليه غيره. يؤكد هذا ويؤيده أن حادثة الإسراء والمعراج تستدعي وتستلزم التذكير بهذه الحقيقة، إذ هي حادثة خارجة عن مألوف الناس وعادتهم، فكان التصدير بهذه الصيغة من التسبيح والتنزيه من المناسبة بمكان. وأيضًا، فإن النبي قد أخبر عن الله أنه قد أسرى به، وأنه دنى من ربه، وشرع له شرائع، وأراه رؤى، فلو كان هذا كذبًا وبهتانًا على الله، لكان في هذا منقصة في حق الله أن يرى ويسمع من يكذب عليه ثم يتركه، ولا ينتقم منه، فنـزََّه الله نفسه بالتسبيح عن هذا الأمر، ليشير إلى صدق نبيه؛ لأنه لو كان كاذبًا لكان هذا طعنًا في مقام الربوبية !

2- الزعم الثاني حول سورة الإسراء ينصب على أن الآية الأولى من سورة الإسراء لا علاقة تربطها بما سبقها من آيات سورة النحل، ولا علاقة لها بما لحقها من آيات سورة الإسراء نفسها .

والواقع، فإن هذا القول إن دلَّ على شيء فإنما يدل على جهل قائله، وقلة بضاعته، وتقوُّله بغير علم ولا دليل؛ بل وجه المناسبة بين الآية المشار إليها وبين ما سبقها ولحقها من آيات، ظاهر لمن تأمل فيه، وذلك من وجوه منها:

الأول: لما ذُكرت في أواخر سورة النحل شريعة أصحاب السبت - بني إسرائيل - على وجه الإجمال، جاءت سورة الإسراء لتتحدث عن بني إسرائيل على وجه التفصيل؛ وذلك ببيان عصيانهم وإفسادهم وتخريبهم المسجد الأقصى؛ ومن ثَمَّ افتتحت السورة بذكر المسجد الأقصى والمسجد الحرام؛ لبيان عمق الترابط والتواصل والاتصال بين رسائل السماء كافة .

الثاني: لما كانت هذه السورة - سورة الإسراء - مصدَّرة في بداياتها بقصة تخريب المسجد الأقصى، كان من المناسب أن تفتتح حديثها بذكر إسراء الرسول إلى المسجد الأقصى، وتشريفه للمسجد بحلول ركابه فيه، جبرًا لما وقع من تخريبه .

الثالث: لما أمر الله رسوله في نهاية سورة النحل بالصبر، ونهاه عن الحزن على الكفرة، وطلب منه أن لا يضيق صدره جراء مكرهم، ونسبتهم إياه إلى الكفر والسحر والشعر، وغير ذلك مما رموه به، عقَّب ذلك بما جاء في فاتحة سورة الإسراء، وذلك تذكيرًا بشرفه، وتنويهًا بفضله، وبيانًا لعلو منزلته، ومن ثَمَّ مواساته مما لحق به من أذى المشركين .  

الرابع: لما كان المسجد الأقصى هو قلب الأرض المقدسة التي أسكنها الله بني إسرائيل ثم أخرجهم منها؛ فقد جاءت سيرة موسى عليه السلام وبني إسرائيل هنا في مكانها المناسب من سياق آيات السورة، إذ لا يخفى أهمية المكان بالنسبة للحدث التاريخي، إذ كلاهما مرتبط بالآخر ارتباطًا لا ينفصل ولا ينفصم .

3- أما الزعم بأن المسجد الأقصى لم يكن له وجود إبان وقوع حادثة الإسراء، فهذا قول ليس له سند تاريخي معتمد؛ إذ من الثابت تاريخيًا أن إبراهيم عليه السلام هو أول من بنى المسجد الأقصى، وثمة رواية تفيد أن أول من بناه سليمان عليه السلام، وعلى كلا الروايتين فوجود المسجد الأقصى قبل حادثة الإسراء أمر ثابت لا شك فيه من الناحية التاريخية، وبغض النظر عن المراحل التي بني فيها المسجد، وعن الأحوال التي توالت عليه، من تدمير وهدم وتخريب، وعوامل أخر نالت من بنائه وعمارته .

وقد جاء في التوراة ما يؤيد هذا الذي قلناه؛ ففي سفر التكوين في الإصحاح الثاني عشر ما يفيد: أن إبراهيم عليه السلام لما دخل أرض كنعان - وهي بلاد فلسطين - نصب خيمته في الجبل شرقي بيت إيل. وهذا نص ما في العهد القديم: ( 1 وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. 2فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ وَتَكُونَ بَرَكَةً. 3وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ». 4فَذَهَبَ أَبْرَامُ كَمَا قَالَ لَهُ الرَّبُّ وَذَهَبَ مَعَهُ لُوطٌ. وَكَانَ أَبْرَامُ ابْنَ خَمْسٍ وَسَبْعِينَ سَنَةً لَمَّا خَرَجَ مِنْ حَارَانَ. 5فَأَخَذَ أَبْرَامُ سَارَايَ امْرَأَتَهُ وَلُوطاً ابْنَ أَخِيهِ وَكُلَّ مُقْتَنَيَاتِهِمَا الَّتِي اقْتَنَيَا وَالنُّفُوسَ الَّتِي امْتَلَكَا فِي حَارَانَ. وَخَرَجُوا لِيَذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. فَأَتُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. 6وَاجْتَازَ أَبْرَامُ فِي الأَرْضِ إِلَى مَكَانِ شَكِيمَ إِلَى بَلُّوطَةِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حِينَئِذٍ فِي الأَرْضِ. 7وَظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هَذِهِ الأَرْضَ». فَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ الَّذِي ظَهَرَ لَهُ. 8ثُمَّ نَقَلَ مِنْ هُنَاكَ إِلَى الْجَبَلِ شَرْقِيَّ بَيْتِ إِيلٍ وَنَصَبَ خَيْمَتَهُ ). كما وأن في التوارة ما يفيد أن بناء المسجد الأقصى كان من عمل سليمان بوصية من أبيه داود ؛ ففي سفر الملوك، الأصحاح السادس ما نصه: (11وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى سُلَيْمَانَ: 12[هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي أَنْتَ بَانِيهِ، إِنْ سَلَكْتَ فِي فَرَائِضِي وَعَمِلْتَ أَحْكَامِي وَحَفِظْتَ كُلَّ وَصَايَايَ لِلسُّلُوكِ بِهَا، فَإِنِّي أُقِيمُ مَعَكَ كَلاَمِي الَّذِي تَكَلَّمْتُ بِهِ إِلَى دَاوُدَ أَبِيكَ، 13وَأَسْكُنُ فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلاَ أَتْرُكُ شَعْبِي إِسْرَائِيلَ]. 14فَبَنَى سُلَيْمَانُ الْبَيْتَ وَأَكْمَلَهُ ) .

وقد ذكر المؤرخون العبرانيون - ومنهم يوسيفسوس - أن الجبل الذي سكنه إبراهيم بأرض كنعان اسمه ( نابو ) وأنه الجبل الذي ابتنى عليه سليمان الهيكل، وهو المسجد الذي به الصخرة. وقصة بناء سليمان إياه مفصلة في سفر الملوك الأول من أسفار التوراة، فيمكن الرجوع إليها .

أما نسبة بناء المسجد الأقصى إلى عمر بن الخطاب ، أو لمن جاء بعهده من الخلفاء والأمراء فهو وهم من أوهام النصارى اختلط عليهم كشف عمر موضع المسجد فظنوه بناء؛ إذ كل ما كان من عمل عمر هو إعادة ترميم ذلك البناء، الذي عملت فيه عوامل الزمان عملها، فثمة فرق بين الكشف عن شيء قد كان ثم زالت معالمه، وبين بناء شيء لم يكن بداية .

4- وأخيرًا، فإن الزعم بأن حادثة الإسراء لُفِّقت من أجل مآرب سياسية، ودواع أمنية، هو زعم لا يقبله عقل سليم؛ وذلك أنه لو كان مراد النبي بذكر هذه الحادثة تحقيق مغنم  سياسي، أو مكسب أمني، لأمكنه الوصول إلى غرضه هذا بطريق أسهل وأيسر من اختراع قصة، يصعب على الكفار تصديق أحداثها والإيمان بمجرياتها، ولكان يكفيه مثلاً أن يبعث بتجارات وهدايا إلى القبائل المتاخمة له من ناحية الشمال؛ أو كان يكفيه أن يوسط أحدًا ليقوم له بذلك؛ كما وكان يمكنه أن يبدأ بغزو الجهات الشمالية من منطقة الجزيرة بعد سيطرته على المدينة، لينتهي من هذه الجهة تمامًا. ويقال أيضًا: لو كانت دوافعه سياسية لما كان خاطب أهل مكة، ولما كان جمعهم لأجل هذه الحادثة، ولما عرَّض نفسه وأصحابه لسيل التهم التي أصابته، أو عرَّض بعض ضعاف النفوس إلى الارتداد عن الدين، وهو في ظرف أحوج ما يكون فيه إلى العدد من الرجال، الذين يدعم بهم دعوته .

وبعد، فهذا ما تيسر لنا في الرد على هذه الشبهة، والمزاعم التي أثيرت حول سورة الإسراء. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

Open source productions